قوة الارادة

كانت مدرسهة البلده الصغيرة يتم تدفئتها باستخدام موقد قديم يعتمد على الفحم, وكان هناك صبي صغير يأتي كل يوم مبكرا الى المدرسه لاشعال النار لتدفئة الغرفه, وذات صباح… وصلوا الى المدرسه ليجدوها تحترق ’ فقامو بانقاذ الطفل الصغير .. فاقد الوعي والذي كان أقرب الى الموت من الحياة.. فاصطحبوه الى أقرب مستشفى .. وبينما هو راقد على سريره.. مصابا بحروق شديده وفي نصف  وعيه سمع الصبي  الطبيب وهو يتحدث الى أمه.. قائلا: انه ميت لامحاله, وهو الأفضل بالنسبة له… فلقد شوهت النار الجزء الأسفل من جسده …

لكن الصبي لا يريد أن يموت, وصمم على النجاة , ,بطريقه ما أذهلت الطبيب , تمكن من النجاة.. وعندما زال الخطر المميت وسمع الطبيب ووالدته يتحدثان بصوت منخفض, حيث قال لها الطبيب : ان الموت أفضل له لقد دمرت النار اللحم الموجود في الجزء الأسفل من جسده , سيبقى بقية حياته معاقا , وغير قادر على تحريك أطرافه .

ومرة أخرى صمم الصبي الشجاع على أنه لن يكون معاقا ابدا, ولسوف يمشي , ولسوء الحظ لم يكن هناك أي قوة دافعه لتحريك نصفه الأسفل, فقدماه النحيلتان موجودتان, ولكن بلا حياة  ,أخيرا خرج من المستشفى وكانت والدته تقوم بتدليك رجليه كل يوم , ولكن لم يكن بهما احساس أو تحكم أو أي شيء, لكن تصميمه على المشي كان أقوى من ذي قبل.. فعندما لا يكون في السرير كان يجلس على كرسي متحرك.

 وفي أحد الأيام المشرقه, دفعته امه الى ساحة المنزل ليستنشق الهواء’ وفي هذا اليوم … وبدلا من الجلوس على القعد المتحرك, ألقى بنفسه على الأرض, وأخذ يسحب نفسه على الحشائش جارا رجليه خلفه , وظل كذلك حتى وصل الى سور الحديقه , وبعد جهد كبير.. استطاع رفع نفسه على السور, واستند عليه وبدأ سحب نفسه بطول السور, مقتنعا بأنه سيمشي وأصبح يقوم بهذا العمل كل يوم, حتى تمكن الصبي من  السير بسهوله حول السور , ومن خلال التدليك اليومي المستمر تمكن الصبي من الوقوف, ثم بدأ يمشي متكئا على شيء ثم استطاع المشي بنفسه, وأخيرا تمكن من الجري, ولاحقا كون فريق للجري في الجامعه, ومؤخرا وفي احدى الميادين… مازال ذلك الصبي الصغير…

الذي لم يكن من المتوقع أن يعيش…والذي لم يكن ليمشي .. والذي لم يكن لديه أمل للجري … ولكن بالعزيمه والتصميم …  استطاع الطبيب جلين كنجهام … ان يحرز لقب اسرع عداء في العالم…

اذا صرخ الجميع بوجهك قائلين ….. مستحيل ……

فتذكر دائما … أنك أنت فقط من يمكنه تحديد مصيرك

فإياك واليأس ……. ولسوف تنجح……

2 تعليقان

2 thoughts on “قوة الارادة

  1. ما اروع هذه القصه … ذكرتني بشخص عزيز علي
    لديه من الاصرار ما يعجز عن وصفه اللسان … و حتى و ان كان في قرارة نفسه يشعر بالعزله في بعض الاحيان و يشعر بأن الاحمال بدأت تزداد على عاتقيه ولكني متأكد بأنه سيكون مميزا في المستقبل القريب .. فتحية لك من هنا على كفاحك

  2. والله انو القصه رائعه وكمان شكرا على الموضوع ولا مستحيل مع الحياه

أشكرك على حضورك ومرورك العطر .. الذي شرفني واسعدني واضاف لموضوعي روعه وجمال ^_^

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s