تقبل سموك وروعتك,واعتنقها

انظر لنفسك ، السر موجود فيك ، وكلما استعملت طاقتك الكامنه ، جذبت لك أكثر.

وستصل لنقطه ما حيث لن تحتاج بعدها لأي تمرين ، لانك ستصبح القوة عينها.

ليزا نيكولز :

وصلت لهذا المفصل في حياتك ، لان شيئا ما داخلك كان يقول :

(( انت تستحق السعاده )) .

وقد ولدت -دون شك- لضيف شيئا ، لتضيف قيمه ما لهذا العالم.

أكمل القراءة

فضفضه

السلام عليكم

مممم اول ماسمعت خبر موت الدكتور ابراهيم الفقي .. دخلت على مدونتي وبدأت اكتب فأعذروني على اي خطأ في الكتابه لانها كلمات خرجت من كل قلبي بدون تنسيق او ترتيب مسيق

دكتور ابراهيم الققي لقد بدأت وافتتحت مدونتي البسيطه بكتبك .. بدأت بها لانها من اكثر الكتابات التي قد اثرت في نفسي وانتشلتني من قاع الحزن واخرجتني من قوقعة الوحده … ايها الدكتور لم تعلم كم اثرت في نقسي وبنفس الكثير من الناس لقد انقذتنا من خطر الموت في الحياه .. زرعت في روحي الحياه بعد ان فقدت الامل من كل من حولي حتى فقدت الثقه في نقسي … وصلني شعاع امل لينير طريقي ويوجهني الى الطريق الصحيح … وحتى هذا الشعاع امتد الى غيري  … ايها الدكتور لقد صنعت الكثير في حياتك … تركت اثر طيبعا خلفك لنتذكرك به … انت قد مت بجسدك .. لكن روحك وذكراك معنا ولن تفارقنا … وستبقى حيا في قلوبنا .. وفي قلب من زرعت به بسمه وامل جديد .. رحمك الله واسكنك فسيح جناته …

لحضه من فضلك … !!

أتمنى أن تكونوا بخير

أحببت ان أغير من الكتابات بان أضيف بعض من مقاطع الفيديو لمدونتي البسيطه

هذه الكلمات في الفيديو ليست كلماتي (للامانه) ولكن جمعتها من بستان النجاح في زهره واحده .. أتمنى أن ينال اعجابكم 

 

رحلتــــي مع غاندي لـ أحمد الشقيري

يقول غاندي : وكما حررت نفسي من العبوديه للغسال وبالطريقه نفسها تحررت من التبعيه للحلاق .

إن جميع الذين يسافرون إنكلتره يتعلمون هناك فن حلاقة الذقن على الاقل ولكن أحدا لا يتعلم -في ما أعرف- كيف يقص شعر رأسه بنفسه.

ولقد كان علي ان اتعلم ذلك ايضا . فقد قصدت ذات مره حلاقا إنكليزيا في بريتوريا فرفض في ازدراء أن يقص شعري.

فشعرت أني أوذيت من غير شك ولكني مالبثت ان اشتريت مقصا وقصصت شعري أمام المرآه .

ولقد نجحت كثيرا او قليلا في قص الشعر الامامي ولكني أتلفت الشعر الخلفي وضج اصدقائي في دار القضاء بالضحك .

– “مالذي أصاب شعرك ياغاندي ؟ هل قرضته الجرذان ؟” أكمل القراءة

من ركـــل القطـــه ؟؟

من ركل القطه ؟؟ 

وقبل أن تجيب على السؤال .. اسمع القصة كاملة

كان يعمل سكرتيرًا لمدير سيئ الأخلاق .. لا يطبق مهارة واحدة من مهارات التعامل مع الناس

كان هذا المدير يراكم الأعمال على نفسه .. ويحملها ما لا تطيق..
صاح بسكرتيره يومًا .. فدخل ووقف بين يديه .. قال:تفضل؟

صرخ به: اتصلت بهاتفك ولم ترد
قال: كنت في المكتب المجاور .. آسف أكمل القراءة